meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

هل كانت وعود محافظ القليوبية لذوي الإحتياجات الخاصة بالعبور مجرد سراب ؟

هل كانت وعود محافظ القليوبية لذوي الإحتياجات الخاصة بالعبور مجرد سراب ؟

ع المكشوف / إيمان غنيم

 

 

تلقت ع المكشوف رسالة إستغاثة من  رئيس إحدي الجمعيات الأهلية المعنية بشئون ذوي الإحتياجات الخاصة بالقليوبية وتحديداً معاقي مدينة العبور 

حيث تلقيناً إتصالاً  يحمل صوتاً تستشعر معة كم المرارة والألم الذين يعاني منهما صاحبة ، كان المتصل يدعوناً للذهاب إليهم بمقر الجمعية حيث نري علي أرض الواقع أحوال أعضائها من ذوي الإحتياجات الخاصة.

لبينا النداء وتوجة فريق عمل ع المكشوف لمدينة العبور وهناك سجلنا بالصوت والصورة مع بعض من أعضاء الجمعية ، وعلمنا ان ما عرفناة من معلومات جاءت بهذا الإتصال وجعلتنا نسرع إليهم ما هي إلا جزء ضئيل من حقيقة مؤلمة أكبر من ان تُحكي 

هناك علمنا كم الإهمال الجسيم الذي يتعرض لة أعضاء الجمعية والذي لا يدركه سوى رئيسها وأفرادها أنفسهم إذا ما حاولواالتواصل مع أحد المسئولين لنيل أحد حقوقهم ..أو أفراد أسرهم الذين يطرقون كل الأبواب ليتسولوا حق فلذات أكبادهم فى الحياة ومع ذلك لم يجدوا جميعهم سوي سوءالخدمات والشعور بالمهانةوقلة الحيلة.

وظهرت بارقة أمل جديدة  فقد تم تحديد موعد لمقابلة محافظ الإقليم وبالفعل إلتقي أعضاء رابطة _متحدي الأعاقة بالعبور سابقاً والمعروفين حالياً باسم جمعية نور الحياة _ بمحافظ القليوبية الدكتور علاء عبد الحليم وعرضوا مشكلاتهم وبعض من الطلبات ،وتم اللقاء اول نوفمبر ووقتها أبدي د/علاء تعاطفاً كبيراً معهم فوعدهم المحافظ بعقد لقاء آخر في الخامس من شهر نوفمبر بحضور مديري المديريات لتذليل جميع العقبات التي تقابلهم. كما تم إسناد طلباتهم لمؤسسة مصر الخير .

فرح أعضاء الرابطة وإستبشروا خيراً وإنتظروا ..لكن طال إنتظارهم حيث لم يتغير شيء منذ نوفمبر من العام السابق وحتي كتابة هذه السطور  

فكم من وعود تلقوها وكم من أحلام وردية رُسمت لهم هناك ،ولكن للأسف سرعان ما تبخرت الاحلام والآمال مع المجاملات والعلاقات والمحسوبية والمصالح الشخصية فلم يتحقق اى هدف ولم يتم انجاز اى شيء سوى الدعاية والاعلان عن اخبار لا أساس لها من الصحة ولا علاقة لها بجدية تنفيذ وعود محافظ القليوبية لذوي الإحتياجات الخاصة من أفراد الجمعية

 

حيث أوضح الحاج “أيمن عثمان “رئيس الجمعية ان مؤسسة  مصر الخير تنصلت بدورها عن تقديم المساعده رغم انها نزلت علي ارض الواقع وقامت بعمل البحوث الإجتماعية اللازمة للحالات التي تحتاج مساعدة وهم أربع حالات تحتاج دراجات بخارية مجهزة لمثل هذه الحالات ” موتوسيكلات” حيث يعانون من شلل وضمور بنسبه 95% .ويسكنون في أماكن غير آهلة بالسكان وليس مخصص لها مواصلات داخلية.

كما جاء في حوار الحاج ايمن عثمان ل ع المكشوف ان البحوث تم الإنتهاء منها في شهر يناير وتم تسليمها بالفعل وعندما ذهبوا للمقر الرئيس لمؤسسه مصر الخير بمقرها الرئيسي بالمقطم وتكبدوا عناء الإنتقال وتأجير سيارة خاصة ،كان الرد “العطلة من عند المحافظة ، تواصلوا انتوا معاهم “.

وعندما تواصلوا مع المحافظة كان رد مكتب المحافظ سيتم تسليمكم الموتوسيكلات في إحتفالية يحضرها المحافظ .

وعندما سألناة ما المانع في إنتظاركم الإحتفالية ؟ كان رده متوقعاً فأجاب الموضوع مش محتاج إحتفالية ، وإستطرد قائلاً ولو محتاج إحتفالية عجلوا بيها !

 

وهنا ع المكشوف تطرح عده تساؤلات لمحافظ القليوبية هل الإحتفالية اهم من تلبية مطلب شخص مصاب بالشلل والضمور بنسبة 95% كل يوم تأخير يعني لة يوم آخر من المعاناة والألم ؟هل يمكن ان يكون هذا هو الرد المناسب من سكرتارية مكتبكم؟ اليس لدي أحدهم فكرةان الوضع النفسي للمعاق غالباً ما يترك أثره السلبي على حياتة ، ودائما ما يوصي الاطباء النفسيين بالرعاية والاهتمام وتوفير ما يحتاجه المعاق، ومساعدته على مواجهة مصاعب الحياة بدرجة تجعل المعاق لا يشعر بنقص داخلي!!

هل سيادتكم مقتنعون بالفعل ان تصويرهم وهم يتلقون المساعدات يسعدهم كثيراً ، هل تتوقعون ان ابتساماتهم ودموعهم نتيجة سعادة داخلية ..ألم يتأتي لأذهانكم ان بعضهم يبكي قهراً وظلماً وان ابتساماتهم تلك هي إبتسامات يدارون بها خجلهم ويوارون بها إحساسهم بالمهانة . 

إن آداء واجبكم تجاههم لا يحتاج لعدسات الكاميرا ولا إضاءات ومصورين ، وان خيرتوهم بين إحتفاليتكم تلك وبين الحصول علي حقوقهم ولن أقول مساعداتكم  في هدوء وبلا ضجيج لاختاروا ان يتسلموها خلف ابواب مغلقة .

الكثير صرحوا مراراً انهم يقبلون التشهير بهم وهو لفظ اطلقوه هم ليعبروا عن إحتفالياتكم من أجل تحقيق مطالبهم،فرجاءً.. لا تجعلوهم يتسولون حقوقهم،أكثر من ذلك .

وأخيراً

هل كثير عليهم أن يلتقوك كما وعدتهم سياده المحافظ للتنسيق مع مديري المديريات بالمحافظة ، هل يعقل ان يلجأوا للصحافة والقنوات الفضائية حتي يسمح لهم بمقابلتك ..وما عهدناك تغلق بابك في وجه أحد ، انهم الأولي بإهتمامك ،فنحن علي يقين ان دعمك لهم سيحول معاناتهم إلى نجاح وتحدٍ.ولتجعل الجميع علي ارض هذا الإقليم يتعامل مع قضيتهم باعتبارها مسألة حقوق وليست هبات خيرية،

فلا يمكننا ان ننسي ان هذة الفئه قدموا عباقرة في المجالات المختلفة مثل طه حسين، ونجم تلاوة القرآن المتفردالشيخ محمد رفعت ،ومعجزة الأدب العربي مصطفي صادق الرافعي ، والموسيقار عمار الشريعي وغيرهم.

 

 

 

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: