أخبار العالمأخبار مصراقتصادخبر عاجلسياسة

رئيس الوزراء يبحث مع وزير الصناعة الإماراتى الفرص الاستثمارية بين البلدين

Advertisements

علي محمود/ ع المكشوف

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم بمقر مجلس الوزراء، اجتماعا مع الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات والرئيس التنفيذي لشركة “أدنوك”، والوفد المرافق له، والذي ضم محمد حسن السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة “أبو ظبي القابضة”، والسفيرة مريم الكعبي، سفيرة دولة الإمارات بالقاهرة، وذلك على هامش انعقاد الاجتماع الثاني “للجنة العليا لمبادرة الشراكة الصناعية التكاملية” المنعقدة بالقاهرة اليوم، وذلك لمناقشة عدد من الفرص الاستثمارية بين البلدين.

وحضر اللقاء من الجانب المصري المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وأيمن سليمان، المدير التنفيذي لصندوق مصر السيادي.

وفي بداية اللقاء، أشار رئيس الوزراء إلى أن العلاقات المصرية الإمارتية تشهد عهداً جديداً من الترابط والتكامل الاقتصادي، مؤكداً على أهمية اغتنام القطاع الخاص للفرص الاستثمارية الواعدة التي تتولد عن التطور المتسارع للعلاقات بين الدولتين الشقيقتين في كافة المجالات، لاسيما بعد أن تم توقيع “مبادرة الشراكة الصناعية المتكاملة” بين مصر والإمارات والأردن، بما ستحمله هذه المبادرة من فرص غير مسبوقة لتعزيز التكامل الاقتصادي والتنمية الصناعية.

من جانبه، قال الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة بدولة الإمارات والرئيس التنفيذي لشركة “أدنوك”: نحن هنا في بلدنا الثاني مصر للمشاركة في الاجتماع الثاني “للجنة العليا لمبادرة الشراكة الصناعية التكاملية”، لافتاً إلى أن هناك اهتماماً كبيراً من عدد من الدول الشقيقة للاستفسار عن تفاصيل المبادرة بهدف الانضمام لها، وهدفنا هو تفعيل هذه المنصة المهمة للشراكة، لخدمة الدول المشاركة فيها، وتحقيق الاكتفاء الذاتي، وضمان النمو.

وأشار الدكتور الجابر إلي أنه تم تخصيص 10 مليارات دولار من خلال شركة “أبو ظبي القابضة” بهدف العمل على تفعيل مشروعات هذه الشراكة، مضيفاً أن لديهم رغبة في دخول السوق المصرية، والاستثمار في عدد من القطاعات، لاسيما سوق الغاز المصري، كما أبدى استعدادهم الكامل للاستثمار في مشروعات البوليستر.

وأضاف الدكتور الجابر أن لديهم توجيهات من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، بتقديم الدعم الكامل والمساندة للأشقاء المصريين لإنجاح الدورة الـ 27 من مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP27.

وأوضح محمد حسن السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة “أبو ظبي القابضة”، أنه تم طرح بعض المشروعات والتي يتم العمل عليها ومناقشة تفاصيلها، في إطار الجهود المبذولة للاستثمار في عدد من المشروعات المصرية.

تعقيباً على ذلك، قال رئيس الوزراء: “نحن نرحب بكم في مصر، وعازمون على تسريع وتيرة تنفيذ مبادرة الشراكة، لتحقيق رؤية القيادة السياسية في الدول الثلاث مصر والإمارات والأردن في تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، وتشجيع دور القطاع الخاص لتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة”، ولافتاً إلى أن اهتمام عدد من الدول الشقيقة بالانضمام للمبادرة يعكس إرادة سياسية عربية عازمة على تحقيق مستقبل أفضل لشعوبنا، رغماً عن التحديات الاقتصادية الإقليمية والعالمية الراهنة.

ومن جانبه، أكد المهندس طارق الملا علي ترحيب مصر بالاستثمارات الإماراتية في قطاعات البترول المختلفة، مستعرضاً عدداً من الفرص الاستثمارية الواعدة التي تزخر بها مصر.

كما استعرضت الدكتورة هالة السعيد عدداً من الفرص المطروحة من خلال صندوق مصر السيادي، وإجراءات التعاون لتفعيل الشراكة بين البلدين في المشروعات الاستثمارية.

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى