مجتمع

الخيال دعاء والمشاعر أمين

من وسط بلاد الغرب…دم عربي حر في القلب يحيا .. من كل زاوية في العالم لملمت بعض الحمايات… ما بين ماض وذكريات وحين آت … ما بين هنا وهناك … وبين شتات الإنتماء وحب الحياة … قلم فلسطيني عربي الهوية يناشد الأرواح… للتسامح للمحبة للسلام … لرقي الذات …طريق لجنة الأرض …

الأستاذة رنا السعدي تكتب لنا ….

التسامح والعفو عن الآخرين يعني أنك تزيل عقبة في طريق نجاحك ، وذلك بأن تغتسل من مشاعر سلبية تعكر صفو أفكارك ، حتي لا تبقي محتفظ بالملابس التي دنسها الغير ، فالمسامحة تعني أنك أزلت أثر الشر من قلبك ومن جسدك ومن طريقك .

هل تعلم أن معظم الناس تغضب بشدة لأن من حولهم يخطئ ولا يغضبوا علي أخطاء أنفسهم !!

لذلك اغضب من نفسك وعلي نفسك وهذبها لتزكيها ، فلا تستنزف طاقتك في غيرك .

عندما تصلح مركزك كل شئ حولك يأخذ مكانه الصحيح في الوقت المناسب ، لذلك عيش الحياة وخلي غيرك يعيشها .

أجلس أتذكر في يوما ما دعوت الله لما أنا عليه الآن ، تأملت في الكون وعلمت أن الأرض مسخرة لي ، وأن الخالق يجيب دعوة الداعي إذا دعاه .. وما كنت أعلم أن التأمل في نعم الخالق وتطهير النفس من الشوائب يقوي صلة الإتصال مع الله ، لأن عبادة التفكر والتأمل تؤدي إلى الذكر والتصديق بنعم الله ، وهنا البداية في آيات ومعجزات الله تبدأ في التجلي

من أجمل ما تعلمته وأفادني بصدق وكأنه سحر مبين
الخيال دعاء ووضع المشاعر لذلك الخيال ، فعندما يرضي القلب النفس تشعر بحريتها .. لا تنتظر أن يتغير الكون حولك لمراضاتك بل أنت من ستغير وتتغير وتتزكي فتجذب الخير لك

واقعك صنع أفكارك والأفكار التي تضع معها مشاعر تصبح بموافقتك واقع وتثبت في عقلك الباطن ومنها تصبح روتينك الذي تتعود عليه ، فكل ما تركز عليه تجذبه لك .. فركز أفكارك علي أحلامك وطموحاتك واطرد الأفكار السلبية تذهب بعيدا .

أنت المسئول عن حياتك فلا تلم أحد غيرك ..

رنا السعدي
أخصائية نفسية ومدربة مهارات إجتماعية

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى