أخبار العالمالعرب والعالمبرلمانخبر عاجلسياسة

“ع المكشوف” تكشف حقيقة وقوف أجهزة استخبارات عالمية وراء انتشار فيروس كورونا.. “هل الأزمة مصطنعة؟”

سياسيون لـ "ع المكشوف": الوباء قوة مدمرة بشريًا واقتصاديًا

كتب- ناجح النجار

آثار فيروس كورونا الذي يضرب مدينة “ووهان” الصينية الكثير من الرعب العالمي والدولي، ذلك أنه يهدد أكثر من 7 مليار نسمة، في حال انتشاره بكل دول العالم، حيث رجح مسئولون صينيون وروس بأن أجهزة استخبارات عالمية تقف وراء تطوير وتنشيط الفيروس القاتل، وخاصة المخابرات المركزية الأمريكية على وجه الخصوص لدوافع اقتصادية بحته، نظرًا لعدم قدرة الولايات المتحدة في مواجهة اقتصاد “التنين الصيني”.

وفاة 1500 شخص

وتسبب فيروس كورونا مدينة ووهان الصينة في غلق العديد من الشركات العالمية ووقف خطوط الطيران من وإلى العاصمة الصينية بكين، حيث حصد أكثر من 1500 شخصا، بالإضافة إلى إصافة قرابة الـ 100 ألف شخص خلال الأيام القليلة الماضية.

أزمة مصطنعة

يقول زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي، إن نشر فيروس كورونا قد يكون أزمة مصطنعة لها دوافع اقتصادية من جانب واشنطن التي تخشى من عدم قدرتها على منافسة الصين، ويتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء انتشار الفيروس.

يضيف زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي، إن نشر فيروس كورونا قد يكون أزمة مصطنعة لها دوافع اقتصادية من جانب واشنطن التي تخشى من عدم قدرتها على منافسة الصين، ويتهم الولايات المتحدة بالوقوف وراء انتشار الفيروس.

وأشار جيرينوفسكي إلى أنها ليست المرة الأولى التي تحدث فيها أزمات من هذا القبيل، مذكراً بأن لتفشي فيروس “كورونا” الجديد سابقات مثل إنفلونزا الطيور، أو فرض حظر على استيراد لحم البقر البريطاني، وأضاف “ستهدأ الأوضاع في غضون شهر.. كانت تلك الحملات مصطنعة، أدت إلى شراء الأدوية المطلوبة بكثرة، وهناك من كسب المليارات من ذلك، وهم يعيشون في سويسرا بالأساس”.

الالتهاب الرئوي

وقد أعلنت مدينة ملاهي “ديزني لاند” في هونغ كونغ أنها ستغلق أبوابها بدءاً من اليوم الأحد وحتى إشعار آخر بسبب فيروس كورونا، وهو قرار اتخذ غداة إعلان حال الطوارئ الصحية القصوى في هونغ كونغ، في وقت حذر فيه الرئيس الصيني، شي جينبينغ، من أن بلاده تواجه “وضعاً خطراً” بسبب تسارع انتشار وباء الالتهاب الرئوي الفيروسي الذي أودى بحياة 56 شخصاً على الرغم من تعزيز الإجراءات المتخذة في سبيل كبحه، ويقول الخبراء إن صعوبة احتواء فيروس كورونا تتمثل في أن الكثير من المرضى يعانون من أعراض خفيفة شبيهة بالزكام ولا يدركون أنهم مصابون بالعدوى، لكن هذه الأعراض يمكن أن يتحول سريعاً إلى أعراض خطرة ومميتة.

وفي نفس السياق، أكد النائب ضياء الدين داوود، عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، أن فيروس كورنا ليس تهديدا للصين فحسب؛ بل لكافة الدول العربية والأجنبية.

الوباء قوة مدمرة

وحذر “داوود” في تصريحات لـ “ع المكشوف”، من تفشي المرض سواء بسبب أو دون أسباب، لافتا أنه يهدد حياة البشر، كما أنه قوة مدمرة لاقتصاد أي دولة في العالم، وعلى المجتمع الدولي التحرك والتكاتف لمكافحة هذا المرض بشتي الطرق.

وعن وقوف أجهزة ورائه لضرب الاقتصاد الصيني، أوضح عضو لجنة الشئون الاقتصادية بالبرلمان المصري، أن هناك منافسات وقوى عظمة دوليا، لكن ليس هناك أدلة قاطعة تؤكد وقوف أى دولة ورائه، لاسيما وأنه وباء أو مرض يهدد أى دولة في وصوله إليها أو شعبها.

دور الصحة المصرية

وفي نفس السياق، أشاد النائب ضياء داوود، بيقظة وزارة الصحة المصرية في اكتشافها لشخص أجنبي يحمل نفس الفيروس، بواسطة الحجر الصحي بمطار القاهرة والأماكن الحدودية، حيث عليها مواصلة واستمرار الحذر لوقاية البلاد من هذا الوباء.

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى