أخبار مصر

أبرز مشاهد إحتفاليه مديريه أمن القليوبيه بأسر الشهداء: الإبتسامه تعلو الوجوه وأعلام مصر ترفرف بيد أبنائهم

ع المكشوف إيمان غنيم

 

“شكراً مديريه أمن القليوبيه”

هذه الجمله هي أقل ما  يُقال عندما   تشاهد الإحتفاليه التي أقامتها  مديريه أمن القليوبيه لأسر الشهداء بقياده اللواء/ايهاب خيرت مدير أمن القليوبيه

ولا عجب أن يُعرب الحاضرون من أسر الشهداء عن سعادتهم بتلك الاحتفالية مؤكدين على الدور الذي تقوم به مديريه أمن القليوبيه  من أجل تحقيق التواصل المستمر مع أبناء وأسر الشهداء وتذليل أية صعوبات قد تواجههم .

 

 

أثناء الإحتفاليه التي بدأت بآيات من الذكر الحكيم تلاها كلمه مدير الأمن الذي قال ان  إحتفاليه  مديريه أمن القليوبيه تأتي  في  إطار حرصها على تحقيق التواصل المستمر مع أسر شهدائها

وأن اليوم بمثابه يوم للوفاء والعرفان بالجميل تقديراً لتضحياتهم الغاليه من أجل الوطن ومواطنيه.

إهتم خيرت بمداعبه ابناء الشهداء ،

وجاء  أروع المشاهد  عندما قام  بتوزيع أعلام مصر عليهم  فقاموا  بالتلويح بها

ثم شاركهم دعوه الغداء في جو من الألفه والمحبه

كما إهتم مدير الأمن بسؤال أهالي الشهداء عن مطالبهم وإحتياجاتهم للعمل علي سرعه تحقيقها ،وسألهم عن مدي سرعه  إستجابه قسم العلاقات والإعلام بالمديريه بقياده الشافعي لمطالبهم، وكيفيه التعامل معهم.

فأكدوا علي حسن معاملتهم.

 

شكراً مدير امن القليوبيه اللواء/ ايهاب خيرت

شكراً الرائد أحمد الشافعي مدير العلاقات والإعلام.. صاحب الوجه البشوش والإبتسامه الدائمه التي  تعلو وجهك عندما تقابل أهالي الشهداء

و لا تدخر جهداً لإيصال مطالبهم لمدير أمن القليوبيه ، والذي يستجيب لهم بقلب يملؤه الحب والعرفان.

تأتي روعه وجمال التنظيم للإحتفاليه ،لأنك عندما تعمل ،تعمل بإخلاص وكل هدفك إسعاد الآخرين

شكراً فريق العلاقات العامه والإعلام بالمديريه أسعدتم القلوب

شكراً العقيد محمد حرب مدير نادى ضباط الشرطة ببنها ..حيث أقيمت الإحتفاليه

شكراً لكل من شارك فى الإحتفالية ..اللواء عبد العزيز سمير مساعد المدير للتدريب

واللواء محمد درويش مدير إدارة مرور القليوبية

و اللواء مجدي كامل مساعد المدير لفرقة شرطة بنها

و اللواءجمال الحفناوي عضو مجلس إدارة نادي الشرطة ببنها

والعميد علاء الغانم مدير إدارة شرطة المرافق
وضباط حقوق الإنسان .

 

نشكركم لأنكم رسمتم البهجهه علي وجوه من  لهم عليناً حقاً وفرضاً ..انهم أُسر  من ساهموا في أن تسطع شمس حريتنا يوماً إثر يوم،

انهم ابناء وزوجات وآباء وأمهات من جاهدوا في ساحات الشرف والبطوله أليس أقل ما نستطيعه إدخال البهجه والسرور إلي قلوبهم الذي مزقها الحزن علي فراق أعز ما لديهم

نشكركم لأنكم لم تشعروهم أنكم تتفضلون عليهم عندما تمدون لهم يد العون والمساعدة بل أشعرتموهم  بأنكم  تقومون بجزء بسيط من واجبكم نحوهم

أشعرتموهم أنكم تردون بعض الدَّين الذي في أعناقكم لأولئك الأبطال الذين فدوا الوطن بأرواحهم و دمائهم

نشكركم لأنكم تدركون  ما هو واجبكم تجاه أسر الشهداء الذين أصبحوا أيتاماً وأرامل فضلاً عن كونهم أباء وأمهات وأخوات ،  ضحوا رجالاً ونساء من أجلنا..

ما أروع أن تبادلوا أولئك الشهداء ..الوفاء بالوفاء، وأن تتحركوا بإجتهاد لكي تسعدوا ذويهم بتلك الحياة التي منحونا إياها بدمائهم

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق