meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

اعلام الدولة المريض

   كتب.محمد القمحاوى


    يعانى الاعلام فى مصر من مشكلات عديدة.حيث تأتى القوانين المتعلقة بالصحافة غير الواردة بالدستور وتتدخل السلطة التنفيذية فى العمل الصحفى بطرق مباشرة وغير مباشرة.كما يظهر تأثيرمالكى الصحف والوسائل الاعلامية على المحتوى المقدم .وانخفاض مستوى الحرية المتاح لممارسة المهنة وملاحقة المخالفين لوجهة النظر الرسمية بالعقاب الذى يصل الى حد المنع من السفر والحبس ومحاولة تقنين المحتوى على شبكة الانترنت واخضاعة لسيطرة الدولة .ومنع طباعة الصحف واختيار محتوياتها .ويأتى كل هذا فى ظل تأثير الازمة الاقتصادية وعدم تفعيل مواثيق الشرف المهنية والتأخيرفى اصدار القوانين المنظمة للصحافة.والانتهاك الذى وقع على الصحفيين بالاستيقاف والتعسف من قوات الامن واقتحام منازل الصحفيين والاستيلاء على المعدات وتكسيرها او مسح ماعليها من مواد صحفية والتعدى بالضرب والعقوبات الادارية التى تصل لحد الخصم او الفصل التعسفى ؟بسبب التعبير عن وجهات مخالفة لوجهة النظر الرسمية .وتواجة الصف الورقية فى مصر تحديات اقتصادية ضخمة فى ظل ارتفاع تكلفة الطباعة والورق .نتيجة لانخفاض قيمة الجنية المصرى امام الدولار الى جانب عزوف القراء عن شراء الصحف الورقية والاتجاة الى الصحف الالكترونية. وتميز المشهد الاعلامى خلال العامين الماضيين بحدوث تحولات محورية فى ملكية الصحف ووسائل الاعلام .تمثلت فى اندماج بعضها واستحواذ فئة من رجال الاعمال على اكثر من وسيلة اعلامية وضمها تحت مظلة واحدة .علي سبيل المثال اعلن رجل الاعمال المصرى احمد ابوهشيمة الداعم لحزب مستقبل وطن المقرب من السلطة استحواذة على قناة اون تى فى وأعلن عن قيام شركة اعلام المصريين .كما يمتلك ايضا جريدة اليوم السابع وجريدة صوت الامة كما قام بالاستحواذ على 50% من شركة مصر للسينما . كما اعلن رجل الاعمال المصرى محمد الامين عن دمج قنوات سي بي سي الفضائية المملوكة لة مع شبكة قنوات النهار الفضائية .وقام رجل الاعمال المصرى نجيب ساويرس باطلاق مؤسسة اونا الاعلامية وضم مواقع فيتو ومصراوى ويلاكورة.على الرغم من ذلك ينص مشروع تنظيم الصحافة والاعلام مواد تمنع ملكية وسائل الاعلام والصحف فى أيدى فئة محدودة من الأفراد بحيث لا يستطيع الفرد ان يمتلك اكثر من وسيلة اعلامية

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: