خبر عاجلقضايا ساخنة

رغم التواجد الأمني.. مقتل شاب وإصابة آخر بقليوب خلال أيام وسخرية المواطنين حد يطمنا علي عربية الأمن كويسين ولا محتاجين دعم

Advertisements

ع المكشوف: إيمان غنيم

شهدت منطقة سيدي عبد الرحمن بمدينة قليوب التابعة لمحافظة القليوبية أمس الأحد 3 يوليو 2022 حادث أصيب فيه شاب يدعي “محمد سمير عبد الفتاح” بطعنة نافذة في الصدر نقل علي إثرها لمستشفي قليوب المركزي

يأتي هذا الحادث بعد ثمانية (٨) أيام فقط من حادث مؤسف شهدته ذات المنطقة حيث لقي الشاب طاهر مرعي” مصرعه علي يد اثنان اخوة من المعروفين بتجارة المخدرات وممارسة أعمال البلطجة وترويع الآمنين  وشهرتهما سيد وسمبل أبو لبده

لم يكتفي القاتلان بضرب طاهر ضرباً أفضي إلي موته ولكنهما إقتحما منزله وأطلقا الخرطوش ليصيبا والدته إصابات بالغه بقدميها التي كانتا معرضتان للبتر لولا التدخل السريع والإستجابة من خلال منظومة شكاوي مجلس الوزراء المصري ليتم نقلها من مستشفي قليوب المركزي إلي المستشفي الجامعي ببنها لتلقي الرعاية اللازمة

وأفاد جميع افراد أسرة المجني عليهم” طاهر ووالدته ” في تصريحات ل”ع المكشوف” وأيضاً ما قاموا بنشره علي مواقع التواصل بعد الواقعه ان القاتلان سبق وهدداهما بالقتل لإعتقادهم انهم يبلغون الشرطه عنهم خاصة انهم مطلوبين بالفعل

وقام أهالي قليوب بتدشين ثورة غضب ضد قتلة طاهر علي كافه مواقع التواصل الإجتماعي وكانوا هم الإعلام البديل الذي يظهر حقيقة الواقعه وانها ليست مجرد مشاجرة كما أثارت بعض المواقع الإخبارية وإنما هو قتل متعمد حيث كان المتهمان يهددان جيرانهما لعدم إبلاغ الشرطه عنهما

كما قام اهالي قليوب بتدشين حمله إلكترونية بهشتاجات مثل

#الاعدام_لقتلة_طاهر
#قليوب_تستغيث_بالرئيس_السيسي
#قاطعوا_المدافعين_عن_القتله
#القصاص_العادل
#المحكمه_تنتدب
#حق_طاهر_لازم_يرجع

كما تم تدشين جروب حق طاهر لازم يرجع ..

حقيقة الأمر لم تقف الشرطه مكتوفة الأيدي تجاه ما حدث بسيدي عبد الرحمن حيث انتشرت قوات الشرطه بالمنطقة فور علمها بالحادث

“ع المكشوف” تابعت بعض التعليقات بتأخر تحرك قسم شرطه قليوب  لأكثر من ساعتين ..وبسؤال أخت المجني عليها أكدت ان التعدي جاء مفاجئاً ولم يستغرق أكثر من خمس دقائق ..وهم إنشغلوا بإسعاف اختها المصابة وبوفاه نجلها طاهر ولا تعلم كيف إستجابت الشرطه ومن أبلغها بالأساس ولكنها أكدت علي تطويق الشرطه للمنطقه بعد الحادث

كما قامت قوة قسم قليوب بإلقاء القبض علي المتهمان بعد (٤٨) ساعة، بل وتم القبض أيضاً علي اختهم الكبري تاجرة المخدرات والشهيرة بالمعلمة مروة  مما أدي إلي إمتصاص الكثير من غضب الأهالي بقليوب وتهدئة الرأي العام بها ، وكذلك تواجدت إحدي سيارات الشرطه بشكل دائم منعاً من حدوث إشتباكات بين أهالي المجني عليهم وإسرة المتهمان 

ورغم التواجد الأمني المذكور بالمنطقه حدثت واقعه إصابة شاب آخر بطعنة في صدرة مما أدي لسخرية علي موقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك الذي ما زال متفاعلاً إثر حادث مقتل طاهر وإصابة والدته لما تتميز به تلك الأسرة من السيرة الطيبة وحسن معاملتهم لجيرانهم

قالت إحدي السيدات في تعليقها علي خبر مقتل الشاب  “طب وعربية الأمن اللي هناك كلهم كويسين حد يطمنا عليهم ” وقد لاقي التعليق إستحسان المتابعين وقاموا بتحيتها علي جرأتها ، وكتبت أخري معلقه ” يا ريت بقي القسم يفوق للي بيحصل ، ولا مش هيفوق غير لما البلد تتصفي”

وقال معلق آخر يدعي محمد “طب ياريت الله يكرمك حد يطمنا علي عربية الامن اللي بتأمن شارع المرحوم طاهر هما كويسين ولا محتاجين دعم” ليرد علية شريف قائلاً “نايمين واحد بس اللي صاحي لسه مسلم عليه”

ونحن بدورنا نناشد مدير أمن القليوبية إنقاذ مدينة قليوب وحي سيدي عبد الرحمن تحديدا من سيطرة البلطجية وتجار المخدرات وتطهير هذة البؤرة ..وندعوة ان ينزل بنفسة لأرض الواقع ويستمع لشكاوي المواطنين هناك

ندعوة لبث الطمأنينه في نفوس أهالي قليوب ..فمن المؤسف حقا ان يخشي جيران الشهيد طاهر كما يطلق عليه الاهالي هنا بقليوب بعد ميتة الغدر تلك ..ان يدلوا بشهادتهم خوفاً من بطش المتهمين وفق ما ذكرة محامي إسرة طاهر ووالدته

فهل سيسمح مدير الأمن يا تري!!!! ان يفقد المواطن الشعور بالأمان بهذا الشكل، ويفرض البلطجية وتجار المخدرات سطوتهم علي الشارع القليوبي؟

هل يجب ان يخاف المواطن في ظل الجمهورية الجديدة والتي تمثل الثورة علي كل ما يهدد امن وإستقرار مصر؟

“ع المكشوف” توجه نداءها لمدير أمن القليوبيه اللواء/ غالب مصطفي فتقول “ظاهرة البلطجة ليست تحديًا للمجتمع وحده ولكن التحدي الأكبر لكم كرجال شرطة بما أنكم المعنيين بتنفيذ القانون وتحقيق الاستقرار الأمني وحماية هيبة الدولة” .

ويجب ان نعترف ان سياسة الأيدي المرتعشة ستؤدي الي إنتشار  أعمال البلطجة وإستفحالها، وما عهدناكم مقصرين في خدمه الوطن والمواطن، وكان أملنا خيراً بتوليكم مسئولية وقيادة أمن القليوبية نظراً لخبرتكم السابقة كمدير إدارة مكافحة المخدرات بمديرية أمن القاهرة، فتصورنا قليوبية تخلو من تجار المخدرات، ورجاءنا ان تكون عند حسن الظن هذا.

هذا النداء وكل تلك التساؤلات ننتظر ان يجيب عنها مدير أمن القليوبية عاجلاً وبأسرع وقت لسنا هنا بصدد إنتظار بيان أو ما شابه وانما ننتظر فعلاً علي أرض الواقع

مواطني قليوب لم يكتفوا بمناشدة  مدير امن القليوبية اللواء/ غالب مصطفي بل قاموا بمناشدة  وزير الداخلية اللواء/ محمود توفيق  للحفاظ علي هيبة الدولة امام المجرمين الذين يتصوروا  في حالة إفلاتهم من العقاب انهم فوق القانون او انهم أقوي من رجال الداخلية

ليست المشكلة أبدا في ضياع حق طاهر وحده انما أيضاً في ضياع هيبة الأمن كله وستظل سبه في وجه وزارة الداخلية ..فالمواطن الذي يخشي من البلطجية وتجار المخدرات هو مواطن يشعر بعدم الامان وفقدان الثقة في شرطته وقدرتها علي حمايته

لا يجب علينا ان نسمح بهذا الفكر ينتشر بمجتمعنا.. ويجب ان تظل الشرطة المصرية حصناً ودرع أمان لكل مصري علي ارض هذا الوطن

 

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى