الرياضة

الكابتن محمود عبدالحكيم يكشف عن حياته الكروية في برنامج دوشة علي قناة الصحه والجمال 

Advertisements

أكد الكابتن محمود عبدالحكيم الملقب بالحاوى في تصريحات لبرنامج دوشة للإعلامية سالي مطر علي قناة الصحة والجمال بأن بدايته في الحياة الكروية في ناشئين النادى الأهلي ، وانتقل لنادى القناطر الخيرية وبعدها نادى مزارع دينا وخاض تجربة إحترافية في بلجيكا في نادى شارلروا وعاد إلي القاهرة وانضم لنادى بتروجيت والمصرى وسموحة والإنتاج الحربي وخاض تجربة في الكرة الخماسية في سن العشرين

وأضاف بأن الفرق بين الكرة الخماسية والكرة العادية حجم الملاعب وأن الكرة الخماسية متقاربة من لعبة كره اليد في التكتيك والتحركات ، وأن الكرة الخماسية متعبة عن كرة القدم

وأشار بأن أفضل فترة في الملاعب المصرية كانت في النادى المصرى البورسعيدي وأن الجمهور عرف الكابتن محمود عبدالحكيم في نادى بتروجيت وأن النادى المصرى نقطة تحول في حياتي الكروية وأن الأندية الكبيرة هي بمثابة عنصر التوهج الكروى

وتابع بأن فريق الأهلي والزمالك فتحوا خط التفاوض معي وكانت آخر محطاتي في الحياة الكروية في فريق الإنتاج الحربي

كما تلقي عبدالحكيم عرض من إدارة الو إيجيبت وانضم للفريق وساهم في صعوده إلي الدرجة الثانية وأن الفريق سيكون مستقبل الكرة المصرية خلال الفترة القادمة وأن حياته القادمة في الملاعب هو إدارة الكرة في فريق الو ايجيبت وأنه راضي عن مسيرته الكروية وان الأوان التوجه للعمل الإدارى في الكرة المصرية

وعن رأيه في الكابتن إيهاب جلال المدير الفني للمنتخب الوطني المصرى بأنه شخصية منظمة وطريقة لعبه مختلفة وأن نجاحات المنتخب المصرى تحت إدارة مصرية وليست أجنبية وألقي الضوء علي الكابتن حسام حسن بأن هو الأب الروحي وأن اختيارات إتحاد الكرة ليس لنا دخل فيها بعدم إشراف الكابتن حسام حسن علي تولي مهمة المنتخب الوطني وأن الكابتن ايهاب جلال مدرب كويس أما الكابتن حسام حسن مدرب كبير جداً علي حسب قوله وأنهم سينجحون في المنتخب وهما أنسب اثنين مصريين يدربون المنتخب الوطني خلال الفترة الحالية

أما عن هجوم الناس علي الكابتن إيهاب جلال قال بأن الكابتن ايهاب جلال لم يلعب في نادي الأهلي والزمالك ولكنه يملك شخصية إحترافية في الكرة المصرية وعن استطلاع الرأى للجمهور المصرى هو اختياره للكابتن حسام حسن نتيجه الروح والعزيمة الذى يسير فيها في تدريب أى فريق تحت قيادته وأن اللاعب المصرى اختلف في طريقه لعبه لكره القدم عن الأجيال السابقة ومنهم جيل أبو تريكة

وعن الأصدقاء المقربين في الملاعب المصرية الشناوى وكريم زكرى وأسامة عزب وأحمد عبدالغني ومحمد صديق وحسين علي وغيرهم

وتحدث الكابتن محمود عبدالحكيم عن حياته الشخصية وكشف بأنه متزوج ولديه ثلاث أولاد وهم أنوش وياسين وتمارا وأن ابنه ياسين سوف يدخل في الملاعب قريبا وأن في مواقف كانت مختزلة في حياته الشخصية عكس الكرة لأنها أخدت حقه في الكرة المصرية وأنه منتمي للنادى المصرى والمنافسة في الدورى الممتاز لم تحسم حتي الآن وأن نادى الزمالك مختلف في عهد فيريرا وأن بعض اللعبية تعملهم حساب في الملعب منهم حسام عاشور ، وذكر أن تشبيهه بكابتن حمادة عبداللطيف شيء يسعده جدا وأن الكابتن أحمد الطيب أطلق عليه لقب الحاوى وأن أكثر هدف أثر في حياته الكروية هو مباراة الأهلي والمصرى في استاد الجونة والتي انتهت بالتعادل الإيجابي واحد واحد .

وقال انه بيحب الهضبة عمرو دياب وبيعشق أكل الفراخ وأنه بيحب والديه جدا وأنه بيحب الخروج عن البيت وبيحب الدراما الواقعيه عن الرومانسية وأن حبه للشهرة عن الفلوس نتيجة لحب الناس وهذه نعمة من الله .

واختتم حديثه بتوجيه التضحيه الي اللعب المصرى بانه يحب الكره وان يهتم بالنوم. الكويس والاكل الكويس والتدريب الجاد ومشاهدة عناصر اللعبه في الخارج والاستفاده منها

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى