أخبار العالمالعرب والعالمحوادثخبر عاجلسياسة

وزيرة خارجية السودان تشرح موقف بلادها بقضية سد النهضة لأعضاء مجلس الأمن

وكالات وع المكشوف

عرضت وزيرة خارجية السودان الدكتورة مريم الصادق المهدي، موقف بلادها من قضية سد النهضة، على عدد من أعضاء مجلس الأمن الدولي، خلال عدد من اللقاءات المنفصلة في نيويورك.

والتقت المهدى مع السفيرة ليندا جرينفيلد، مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، وأعربت عن شكرها للدور الأمريكي الداعم لحكومة الفترة الانتقالية، ثم قدمت شرحا لموقف السودان إزاء تطورات ملف سد النهضة الأخيرة.

وأكدت أن السودان يهدف إلى تعزيز مسار التفاوض الأفريقي ولا يهدف إلى معالجة الملف بشكل مستقل داخل المجلس، وطلبت أن تقوم الولايات المتحدة من منطلق تأثيرها وعضويتها الدائمة في مجلس الأمن بدعم مطالب السودان العادلة في المجلس.

من جانبها، أعربت المندوبة الأمريكية، عن وقوف الولايات المتحدة مع الموقف السوداني فيما يتعلق بالحاجة إلى تعزيز العملية الأفريقية، كما أنها تعترف بعدالة ووجاهة مطالب السودان.
وأوضحت أن الولايات المتحدة تدرس مختلف الخيارات بشأن الوثيقة التي يمكن أن يخرج بها مجلس الأمن عقب اجتماعه اليوم.

كما التقت وزيرة الخارجية السودانية، مع تي إس تيرومورتي، مندوب الهند، ومندوبة إيرلندا جيرالدين بيرن، العضوين غير الدائمين بمجلس الأمن، كل على حدة.

وقدمت المهدي، لهما شرحا مفصلا بموقف السودان من تطورات سد النهضة الإثيوبي الأخيرة ورؤية السودان لمعالجة الملف داخل مجلس الأمن والمتمثلة في تعزيز المسار الأفريقي للتفاوض.

وطلبت من الهند وإيرلندا، دعم مطالب السودان المشروعة حتى يتحقق الأمل بتوقيع الأطراف الثلاثة على اتفاق قانوني ملزم يمكن إثيوبيا من ملء وتشغيل السد ويجنَّب السودان مضاره المتوقعة.

وتقدم مندوبا الهند وايرلندا، بالشكر لوزيرة خارجية السودان على شرحها الوافي، وأعرب كل منهما عن تفهمه لموقف السودان ومشروعيته، ووعدا بدعم التحرك الرامي لتعزيز مسار التفاوض القائم تحت مظلة الإتحاد الأفريقي.

في غضون ذلك، عقدت المهدي، اجتماعا مهما مع المندوبين الدائمين لمجموعة الدول الأفريقية الثلاث في مجلس الأمن (كينيا، النيجر وتونس)، بجانب القائم بأعمال الكونغو الديمقراطية (والذي ترأس بلاده الدورة الحالية للإتحاد الأفريقي)، إضافة إلى المندوبة الدائمة المراقبة لبعثة الإتحاد الأفريقي، وشارك في اللقاء الدكتور ياسر عباس، وزير الري والموارد المائية السوداني.

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى