خبر عاجل

احمد عبد الكريم: ممدوح ابو سليم السبب في تراجعي عن عدم الكتابه بشأن إنتخابات ٢٠٢٠

ع المكشوف/ إيمان غنيم

نشر الكاتب الصحفي احمد عبد الكريم مقال بعنوان قراءة في المشهد الإنتخابي 

المقال حاز علي اعجاب العديد من متابعي صفحته علي الفيس بوك..حيث جاء كقراءه حقيقية لواقع الانتخابات البرلمانيه ٢٠٢٠ من وجهه نظر متابعية

أعطي  فيه” عبد الكريم ” للناخبين صورة عن نظام القائمه وعقد بعض المقارنات السياسيه بين حزب سابق وآخر حالي

جاءت مقدمة المقال تعبير عن رفضه للنظام الإنتخابي كما خط قلمة ..وكتب أيضا “كنت قد نويت عدم الكتابة عن الانتخابات”

ولكنه تراجع عن قرارة بعد زيارة لمرشح شبرا الخيمة ، رجل الاعمال الشاب “ممدوح ابو سليم رئيس مجلس إدارة أبو سليم للمواد الغذائيه”

ع المكشوف تنشر المقال لنتعرف علي أسباب هذا التراجع ..وكيف وصف الكاتب الصحفي احمد عبد الكريم نائب رئيس تحرير الاخبار ومدير مكتب القليوبية السابق..هذا الشاب المهذب الطموح ..كأحد النماذج المشرفة في الانتخابات النيابية 

جاء نص المقالة كالآتي

قراءة فى المشهد الإنتخابى
كنت قد نويت عدم الكتابة عن الإنتخابات لأننى غير راض عن النظام الإنتخابى الجديد وهو نظام القائمة المغلقة والتى تشمل 50 فى المائه من عدد مقاعد البرلمان وباقى المقاعد بالنظام الفردى . . وأيضا شمل التعديل الجديد فى النظام الإنتخابى ضم دوائر مع بعضها لتصبح دائرة واحدة كحى غرب وحى شرق شبرا الخيمة أصبح فى دائرة واحدة وكذلك مركزى قليوب والقناطر الخيرية فى دائرة واحدة وهكذا فى باقى دوائر الجمهورية . .
وطبعا سيطر حزب مستقبل وطن البديل للحزب الوطنى الذى تم تفكيكه بعد ثورة25 يناير 2011 . . كما رشح نفس الحزب أعضاء من حزبه فى النظام الفردى . . وسواء الذين إختارهم هذا الحزب فى القائمة المغلقة أو الفردى هم من أصحاب القدرة المالية الفائقة . . ويلعب المال السياسى دورا قذرا فى الإنتخابات ممايعنى أننا سنجد البرلمان القادم قد إحتله أصحاب السطوة المالية . . وهناك نماذج مشرفة من المرشحين المستقلين ولكن ليست لديهم القدرة المالية مثل الذين رشحهم حزب مستقبل وطن فى القائمة المغلقة وفى النظام الفردى ولهذا تكون المعركة الإنتخابية غير متكافئة . .
وتراجعت عن عدم الكتابة بعد أن قام بزيارتى فى مكتبى الخاص الأستاذ ممدوح أبو سليم رئيس مجلس إدارة شركة أبو سليم للمواد الغذائية ومقرها شارع أحمد عرابى بحى غرب شبرا الخيمة وهو شاب فى الأربعين من عمره ويقيم بحى غرب شبرا الخيمة وقد نشأ عصاميا مثل والده الحاج فتحى إبراهيم الذى جاء من مدينة المنصورة إلى مدينة شبرا الخيمة كان عمره 12 سنه وعمل فى بعض مصانع النسيج بشبرا الخيمة فى عهدها المزدهر بالصناعة وكان يعمل لمدة 16 ساعة فى مصنعين مختلفين وكان ينتهز فرصة الراحة ويقوم ببيع الملابس وغيرها للعمال . . وعندما أصبح شابا فتيا ولديه القدرة على الزواج إتخذ هذه الخطوة وأنجب خمسة أبناء من بينهم نجله ممدوح الذى إعتمد على نفسه وإشتغل أثناء دراسته وحصل على المؤهل وفى نفس الوقت كبرت تجارته وأصبح صاحب شركة كبيرة وعندما وجد أن الوضع العام يتطلب أن يكون إيجابيا قرر خوض إنتخابات 2020 فى ظل ظروف صعبة للغاية وسط 56 مرشحا غيره فى دائرة شبرا الخيمة . .
وكنت قد تلقيت إتصالا هاتفيا من الصديقة والزميلة العزيزة الدكتورة إيمان غنيم رئيس مجلس إدارة جريدة وموقع “ع المكشوف” أخبرتنى فيه أن الأستاذ ممدوح أبو سليم يرغب فى عقد لقاء معى بمكتبى الخاص طالبا النصيحة له لخبرتى الصحفية وفى تغطية الإنتخابات لمدة أربعين سنه لمؤسسة أخبار اليوم . . قلت لها أهلا وسهلا به . . وتم اللقاء بحضور الدكتورة إيمان والصديق والزميل سعيد شاهين وكان أول سؤال سألته للمرشح ممدوح أبو سليم هو لماذا أقدمت على خوض هذه الإنتخابات الصعبة رغم أنك لم تمارس السياسة وليست لك مشاركات إجتماعية وقواعد جماهيرية فى هذه الدائرة الواسعة ؟
أجابنى قائلا أردت أن أكون إيجابيا وأمارس حقوقى الدستورية لأننى أعيش فى مدينة شبرا الخيمة وأشعر مثل باقى المواطنين بالمشاكل الكثيرة التى يعانون منها وأهمها سوء حالة التعليم والصحة وسوء حالة الشوارع والقمامة المتراكمة وأكون فى منتهى الخجل عندما يزورنى أحد الأصدقاء أو المتعاملين معى فى التجارة ويرى سوء حالة الشوارع والقمامة المنتشرة على جانبى الطرق وإرتفاع نسبة التلوث والإشغالات على جانبى الطرق مما يعوق الحركة المرورية والكثير والكثير من المشاكل كإرتفاع أسعار السلع وتضاعف أسعار الخدمات كالكهرباء والماء والغاز وغيرها من رسوم تم فرضها على المواطنين عند تعاملهم مع الجهات الحكومية . .
وأضاف أبو سليم فى حواره معى أنه بمقدوره أن يقيم فى أرقى المناطق ولكنه أصر على البقاء وسط أهله وأحبابه ووسط المواطنين بمينة شبرا الخيمة التى يعشقها ولايستطيع الخروج منها . . كما أكد ممدوح أبو سليم لى أنه مهتم بقضايا الشباب والمرأة وأصحاب المعاشات ووجدت لديه رؤية عملية وعلمية لحل معظم هذه المشاكل وهذا كله لا يأتى إلا بوجوده تحت قبة البرلمان بممارسة حقوقه التشريعية . . وقال لى أنه صلى صلاة الإستخارة لخوض هذه الإنتخابات ووجد قبولا من الأهالى وتشجيعه على خوض هذه التجربة . .
قلت له نصيحتى لك أن تكون البطانة التى حوللك بطانة محترمة من الذين يخافون على بلدهم مثلك وأن تكون لديك قواعد جماهيرية فى المناطق ولا أكتمك سرا أن فرصتك فى النجاح ليست كبيرة ولهذا لا تترك الناس سواء كنت فى البرلمان أو خارجه فالإستمرار مع الناس يكسبهم الثقة فيك . . وأن تحيط نفسك بمجموعة من ذوى الخبرات فى الإنتخابات لأنها لعبة شائكة ومع هذا كله لا نستطيع أن ننكر أن المال له دور كبير فى الوصول إلى البرلمان . . المعادلة صعبة وعليك التحلى بالصبر والوصول إلى الناس فى أماكنهم وعقد لقاءات جماهيرية مكثفة لتقديم نفسك . .
وفى نهاية اللقاء وجه لى المرشح ممدوح أبو سليم الدعوة لحضور مؤتمر شعبى بمنطقة حوض الجنينة بجوار منطقة بيجام بحى غرب شبرا الخيمة . .
وبالفعل حضرت هذا المؤتمر برغم أن السرادق لم يكن مكتظا بالناس إلا أن الكثير من مواطنى المنطقة عندما سمعوا حديثى الذى خرج من القلب ومترجما للواقع الذى نعيشه ووجدوا أننى أتحدث بلسان كل واحد منهم تجمعوا أمام السرادق وإنتهزت الفرصة ودعوتهم إلى ضرورة حسن الإختيار للمرشحين وأن يعرفوا السيرة الذاتية لكل مرشح ولا يتركون للمال السياسى يلعب لعبته القذرة ويصل بنا إلى برلمان ضعيف يخدم مصالحهم ولا يخدم الوطن والمواطن . . وقدم ممدوح أبو سليم نفسه قائلا لهم إننى معكم سواء كنت فى البرلمان أو خارجه لأننى أعشق شبرا الخيمة وأهلها . .
بإختصار شديد وجدت شابا عصاميا لديه القدرة على التحدى ومواجهة الصعاب وكما نجح فى عمله وأصبح صاحب شركة كبيرة هو أيضا يريد أن ينجح إن لم يكن له حظ فى هذه الدورة فإنه سوف يستمر حتى يحقق مايريد من خلال المواطنين الشرفاء .

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى