أخبار العالمالصحهخبر عاجلسياسة

أوروبا: 117 مليون دولار لتمويل 8 مشروعات بحثية لتطوير علاج لـ كورونا

ع المكشوف

أعلنت لجنة المتابعة الخاصة بفيروس كورونا المستجد في الاتحاد الأوروبي، امس الثلاثاء، اختيار 8 مشاريع بحثية واسعة النطاق، تهدف إلى تطوير العلاجات والتشخيص لفيروس كورونا.

وأشارت إلى أن ذلك يأتي في إطار مبادرة أطلقت في مارس من قبل مبادرة الأدوية المبتكرة (IMI)، وهي شراكة بين القطاعين العام والخاص.

ومن أجل تمويل أكبر عدد من المقترحات ذات الجودة العالية، زادت المفوضية التزامها إلى 72 مليون يورو (مقابل 45 مليون يورو المخطط لها في الأصل) من برنامج البحث والابتكار في الاتحاد الأوروبي، وسيتم توفير 45 مليون يورو من قبل صناعة الأدوية وشركاء IMI المرتبطين والمنظمات الأخرى المشاركة في المشاريع ، وبذلك يصل إجمالي الاستثمار إلى 117 مليون يورو.

وقالت مفوضة الابتكار والبحث والثقافة والتعليم والشباب، ماريا غابرييل: “نحن بحاجة إلى جمع خبرات وموارد القطاعين العام والخاص من أجل القضاء على هذا الوباء والاستعداد لأي تفشي مستقبلي. من خلال هذا التمويل من برنامج البحث والابتكار وصناعتنا وشركائنا الآخرين، نقوم بتسريع تطوير تشخيصات وعلاجات فيروس كورونا، وهي أدوات أساسية نحتاجها للتعامل مع حالة الطوارئ العالمية .

وأضافت أن المشاريع التي تم اختيارها اليوم هي جزء من الاستجابة الأوروبية المشتركة لتفشي فيروس كورونا التي تنسقها المفوضية منذ بداية الأزمة.

وأشارت إلى أنه في 4 مايو ، خصصت اللجنة 1.4 مليار يورو إجمالًا خلال حدث التعهد للاستجابة العالمية لفيروس كورونا، منها مليار يورو عبر برنامج Horizon 2020 وتهدف إلى تطوير اللقاحات والعلاجات الجديدة وأدوات التشخيص لمنع انتشار الفيروس التاجي، علاوة على ذلك ، منذ يناير 2020 ، حشدت المفوضية ما مجموعه 352 مليون يورو في إطار Horizon 2020.

وأوضحت أن هذا يشمل ، من بين أمور أخرى ، 48.2 مليون يورو مُنحت لـ 18 مشروعًا بحثيًا بدأت العمل على التأهب والاستجابة لحالات تفشي المرض، ونقطة الرعاية السريعة الاختبارات التشخيصية والعلاجات الجديدة واللقاحات الجديدة.

وقالت إنه من بين المشاريع الثمانية الممولة، تركز 5 منها على التشخيص و 3 على العلاجات، تنوي الأجهزة التي ستعمل على أدوات التشخيص تطوير الأجهزة التي يمكن استخدامها في أي مكان ، مثل جراحة الطبيب أو في منزل المريض نفسه، ويمكنها تحقيق نتائج سريعة خلال 14-40 دقيقة. وستعمل المشاريع الأخرى ، التي ستركز على تطوير العلاجات ، بشكل أساسي على تفشي الفيروس التاجي الحالي ، بينما ستبذل جهودًا كبيرة للتحضير لتفشي المرض في المستقبل.

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق