الصحهالعرب والعالمخبر عاجل

تفاصيل مروعة.. حالة كورونا كل 15 ثانية في ولاية نيويورك الامريكية

كتب- ع المكشوف

يواجه نظام الطوارئ الأمريكي أزمة ليس لها مثيل على مر تاريخه، حيث فرض تفشي جائحة فيروس كورونا التاجي ضغطًا شديدًا على نظام الطوارئ في مدينة نيويورك، فيتلقى اتصال كل 15 ثانية يفيد بوقوع حالة في مكان ما.

على الجانب الآخر من السماعة تخرج الأصوات المذعورة تدعو موظفي خدمة الطوارئ بمدينة نيويورك للحضور فورًا لإنقاذ أحبائهم بعد تدهور صحتهم بفعل فيروس كورونا، حيث يتلقى الموظفين مكالمة بحالة جديدة كل 15.5 ثانية.

هناك العديد من حالات النوبات القلبية وفشل الجهاز التنفسي وغيرهم ممن يدعون حاجتهم للاطمئنان بأن العطس ليس علامة على أنهم مصابون وفقًا لصحيفة إي بي نيوز.

نظام الطوارئ مكتظ للغاية بالاتصالات، وبدأت المدينة في إرسال تنبيهات نصية وتغريدات تحث الناس على الاتصال برقم 911 “لحالات الطوارئ المهددة للحياة”.

مع اقتراب المدينة من أسبوعها الأكثر فتكًا للوباء، تم دفع نظام الاستجابة للطوارئ وجيش من المشغلين والمرسلين وطواقم الإسعاف إلى جبهة العمل من أجل احتواء جميع الحالات.

وقالت إدارة الإطفاء بأنها تجاوزت متوسط أكثر من 5500 طلب إسعاف يوميًا، وهو أعلى بنسبة 40٪ تقريبًا عن المعتاد، متفوقًا على إجمالي حجم المكالمات في 11 سبتمبر 2001.

تقول مونيك براون موظفة طوارئ: “عندما نضع السماعة المكالمة، تظهر مكالمة أخرى مباشرة.. ليس هناك وقت للراحة ولا حتى دقيقة.”

ورغم ذلك تصل الطوارئ متأخرة عن عادتها، تقول إدارة الإطفاء إن أوقات الاستجابة لأخطر المكالمات كانت في المتوسط أكثر من 10 دقائق، ففي الظروف العادية كان المعدل من حوالي 6 إلى 7، كما يمكن للأشخاص الذين يعانون من أعراض خفيفة أو إصابة طفيفة الانتظار ساعات.

مقالات ذات صلة

رأيك يهمنا شارك الان

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق