meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

حلمي : “هناك سن معين عند ممارسة رياضة رفع الأثقال … واتمني المساعدة من مجال عملي العسكري من أجل استكمال البطولات”

حلمي : “هناك سن معين عند ممارسة رياضة رفع الأثقال … واتمني المساعدة من مجال عملي العسكري من أجل استكمال البطولات”

كتبت / نهي عبد الخالق

أبطال الظل، ونسور النجاح والكفاح والعمل المتواصل التي تعمل في الخفاء، جاهدة مواجهة العديد من التحديات من أجل الوصول إلى القمة ونقطة النجاح التي تجعلهم قدوة شبابهم لأجيال حالية وقادمة، فمن الطبيعي ان نرى ابطالنا من جهاز الشرطة في أعلي المراتب نتيجة العمل الشاق والمجهود المبذولة والتضحيات العديدة، ومع أن الرياضة أصبحت أحد قوام الحياة لمعظم الشباب وأيضا الشابات في الوقت الحالي، ولكن من الملفت للنظر أن يكون ذلك البطل هو نفسه بطل الجمهورية ومدرب اللياقة البدنية، ” كابتن شريف حلمي” لاعب الجودو، الذي ألتحق بأكاديمية الشرطة وعاش سنوات الدراسة ثم تخرج وعمل ضابطا في العمليات الخاصة ، كان يلعب رياضة منذ صغره منذ حوالي 15 عاما ماضية، دخل 5 بطولات حيث حصل علي المركز الأول في ثلاث منهم، وواحدة مركز ثاني وثالث.

 

يقول كابتن شريف ل ” بلدنا اليوم “، انه دخل بطولة “Musclemania” كتجربة، وكانت أول بطولة له من بين 55 متنافس، اجتاز العشرة الأوائل ثم من بعدها كان من ضمن اول ثلاثة متنافسين الي ان حصل علي المركز الأول، مضيفا ان طيلة فترة التمرين الخاصة بالبطولة انشغل عن جميع من حوله وأصدقائه من أجل أن يكرس كل جهده ووقته للتمرين للوصول لمركز ومستوي معين، وبالفعل فاز بالمسابقة، ومن بعدها عمل مدربا لللياقة البدنية .

 

ويؤكد لاعب بطل الجمهورية، أنه واجه العديد من الصعوبات والتحديات التي تصعب أن تجمع بين العمل كضابط للعمليات الخاصة والرياضة، أولهم أنه كان لابد أن يستمر علي نوعية وكمية معينة من الواجبات وانواع معينة من الطعام بالشهور، الأمر الذي قد وصل ان يطهو الطعام بنفسه وبطريقة معينة، غير مواعيد وظروف العمل، مؤكدا ” كنت أحاول دوما أن اتغلب على ذلك الصعوبات” …!!

 

و يروي ضابط العمليات الخاصة، أن الرياضة لعبت دورا كبيرا في تكوين حياته وبنية جسمه وعمله، الي أن ظلت عملا أساسي يوميا، سواء تدرب قبل او بعد العمل في صالة التمرين “الجيم” أو في المنزل، قائلا: ” الرياضة لايمكن أن ثؤثر سلبا أو تعطل عن العمل، وعلي كل شاب ان يمارس الرياضة بإستمرار على أن تكون جزءا من يومه الذي يبدأ بالتمارين، و أن هناك فرق بين ممارسة الرياضة ورفع الأثقال، والرياضة هي التي ستؤهلك لممارسة رياضة رفع الأثقال” مشيرا أن هناك سن معين لا يمكن أن يجتازه الشاب إذا قرر ممارسة رياضة رفع الأثقال، فلابد أن يكون عمره فوق ال 16 عاما، وعليه كان من الخطأ جدا أن يتدرب في سن أصغر من ذلك، وعليه أن يبدأ بممارسة الرياضة فقط.

 

وتابع، أتمني أن أعمل في مجال التدريبات وأدرب أجيال قادمة تستفيد من الرياضة وتفيد أنفسهم، وأن أجد مساعدة من مجال عملي العسكري تجاه عملي بالتدريب حتي أحقق اهدافي واستكمل النجاحات والبطولات .

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: