meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

مقال أدبي بعنوان ،، رساله من الأعماق ،،

مقال أدبي بعنوان ،، رساله من الأعماق ،،

خاص ع المكشوف

بقلمي / اسماعيل شتا شمس

أخذت ورقة وقلم ورحت أكتب , ماذا أكتب …. ؟ وبماذا أفكر ؟ لست أدري المهم أني أكتب .

أكتب لعل فكرة تتسلل من أعماقي لم أحس بها بعد من خلال ما أكتب وترى النور , ذلك النور الذي لما يتسلل الى أعماقي المظلمة بعد ويكشف ما فيها , فأستطيع أن أرى و أحس ما بداخلي .

و أتساءل و أقول ماذا يمكن أن يكون في هذه الأفكار وما الدافع الذي يكمن وراءها ؟……….. لست أدري.
أ يتها الأفكار هيا اخرجي آن لك أن تعرفي عن نفسك —- ماذا تنتظرين —هيا اخرجي هيا تمردي على الخوف – ماذا يمنعك ؟ هل جبنت فتراجعت أم تركت فنمت؟
في هذه الأيام أيتها الأفكار لا شييء يقف أمامك, فكل السبل مفتوحة, وبلمح البصر تحلقين في عالم الأفكار ,ان كنت على الأرض في الماء , في السماء , في الفضاء أو على كوكب آخر ,المهم أن تخرجي .
يا أعماقي ماذا تخفين في داخلك ؟, هل لي أن أتسلل اليك فأرى مافيك ؟ و أي مصباح سينير داخلا ألف الظلمة , ترى هل تتحملين مفاجئة أن يسكنك النور فلا يعود مظلما , ويصبح شفافا أرق من كلام الغزل وأعذب من ماء الحياة؟
أحس أن داخلي حبلى بتوائم الأفكار , ولكن متى المخاض ؟ ومن القابلة التي تبشر بك ؟ وماذا سيكون شكلك ؟لست أدري ….. هل أنت كلمة ؟ ……….. أم صورة ؟ هل أنت أغنية تخرج من قيثارة ؟ أم موت يجتاحني ؟ هل أنت حرة أم أمة بيضاء أو سوداء ؟ نار أم نور ؟؟؟ …..

صورة ‏اسماعيل شتا شمس‏.
Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: