meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

“محمد حلاوه”رجل أعمال ناجح ،لا يهوي البروباجندا.

“محمد حلاوه”رجل أعمال ناجح ،لا يهوي البروباجندا.

رجل الأعمال محمد حلاوه

 

خاص (ع المكشوف)

كتبت /إيمان غنيم

للنجاح دائماً حكايه يجب أن تُقص وتُحكي فالنجاح ليس ضربه حظ
بل هو نتاج عرق ومجهود.. ولكن لبعض الناجحين رأي آخر
فهم لا يؤمنون بمبدأ (الشهره تتبع النجاح أينما ذهب)
فيفضلون ان يبقوا ناجحين فقط ولا تخطر لهم الشهره علي بال.

وبالرغم من أنه 

 

في عصر النت والسوشيال ميديا يمكن لرجال الأعمال
ان يصبحوا أكثر شهره من الادباء والفنانين
نجدمنهم من لا يسعي للشهره مطلقاً فهي بوجهه نظره ليست دائماً إيجابيه ورائعه
هو يفضل أن تكون أعماله نقطه الحوار عنه وليست حياته الشخصيه فنجده يُقدر خصوصيته كثيراً وينأي بحياته العائليه
بعيداً عن الإعلام

نحن بالتأكيد نتحدث عن “محمد حلاوه” الذي لو أراد ، يمكنك أن تستيقظ غداً لتري وتسمع كل الميديا تتحدث عنه

فهو يمتلك مجموعه من أكبر وأنجح الشركات التي تعمل في مجال الصناعات الغذائيه بمصر
وهي مجموعة شركات ومصانع لاكتاليس حلاوة

 

فمن منا لا يعرف منتجات جبنه طعمه وبريذيدن ولاكتيل وزبادي نستله
وهي منتجات تجدها داخل كل بيت مصري ،منتجات تصنع بأيادي مصريه
إداره هذه المنظومه يقف وراءها رجل اعمال مصري
درس الإقتصاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة
وبدأ الظهور في السوق المصري بمنتجه الأول وهو جبنه طعمه ثم إستمر بخطوات واثقه وثابته
نحو تقديم البديل المصري لمنتجات ألبان تنافس المنتجات العالميه بأسعار مناسبه وجوده عاليه
وذلك بالشراكه مع كبري الشركات العالميه العامله في مجال الغذاء كشركه لاكتاليس الفرنسيه
وتتخذ مجموعة شركات ومصانع لاكتاليس حلاوة من مصر مقراً لها للتصنيع والتصدير منها إلى كافة دول الشرق الأوسط
وتقوم المجموعة على ثلاث شركات وهم
شركة بست تشيز لصناعة منتجات الألبان
شركة النور لمنتجات الألبان
شركة بست أوف فرانس لمنتجات الألبان

قد تتعجب كثيراً عندما تعرف حجم إسهامات شركات ومجموعه حلاوه في تنميه الإقتصاد المصري ولا تري إسم “محمد حلاوه” مشهوراً كثيراً بالنسبه للعامه
_والذي هو بالتأكيد إسم ذو ثقل في الأوساط العامله بمجالات المال والأعمال_
كل هذاببساطه لأنه رجل يفضل العمل علي الظهور ،
فهو مؤمن تماماً أن الرجل يُعرف بأفعاله وان إستثماراته بالسوق هي من يجب أن تتحدث عنه
رغم إحترامنا الشديد للخصوصيه التي يحب هذا الرجل ان ينعم بها حيث يتفرغ من أجل تحقيق نجاحات أكبر لأعماله.

 

لكننا نوجه له رساله عبر (ع المكشوف) 
ان كنت لا تهوي الظهور فهذا حقك ،ولكنه من حقنا أيضاًان نعرض قصص النجاح
وإن فضلت ألا تتحدث عن نفسك ..فواجبنا أن نحكي عنك
دعنا نقدم نموذجاًوقدوه ،ليتعلم أبناءنا أن النجاح ليس مكاناً نصل إليه ،ولكنه رحلهوأغلب المتعه في إجتيازها .

فكما قال بابلو بيكاسو “ان عملك في الحياه هو الإغراء الشديد
دعنا نقدم درساً ان الناجحون يعملون في صمت ،وان الأواني الفارغه تصدر ضجيجاً أعلي من الممتلئه وكذلك بعض البشر.

ع المكشوف قررت أن تتتبع النجاحات وتقدمها لتكون حافزا للحلم،
دافعاً لتحقيق الإنجاز ،فمهما كان الطريق صعباً أو طويلا
فيمكنكم دائماُ أن تسلكوا سُبل الناجحين.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: