meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

علمتني

علمتني

خاص ع المكشوف

بقلم : أحمد منصور الخويلدي

علمتني الصمت
لكنها لم تداوِ صرخةَ كلمة
بقيتْ و حروفُ الذكرى حديثا
إذا ما تكلم بداخلي جنُّ الجنون
و أصبح الفؤادُ هو الفكرة
الاستسلام فريضةُ الهوى
وكل قتاعة للكره تحرق الدواء
يكفي من الحبّ أنني ملكُه
و يكفي الحب أننا أصدقاءُ المنى
يا أيتها السابحة برُوحِي
أن السكوتَ مفردةٌ موجعة
فكيف جعلتِيني أغرق بذاتي..؟!
و نجاتي أهديها لكِ
فَرُدِّي علىَّ حياتي
إذا كان للجمالِ سحر
فإن الأرواحَ تفكُّ أسرار النجاة
علمتني ..
و ما قالت أن السكوتَ مستباح
و أن العاشقَ جملة آهة
تبعثرتْ كلماتهُ بالداخل
فظلّ الصراخ يطرب نفسه
فإذا جاءَ الانفجار
ماتَ فيه السكون
و جاء صمتٌ جديد
بلا ميناء و لا بواخر

 
Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: