meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

شىء .. من الرحمة !

شىء .. من الرحمة !

بقلم/عبدالناصر البنا

ما أثير مؤخراً حول الحوار الذى أجرته ” سلوى حسين ” موظفة العلاقات العامة فى محافظة بورسعيد مع الشباب إللى إتقبض عليهم وهما بيهربوا بضايع من جمارك بورسعيد .. فى الحقيقة هذا الحوار يضع أيدينا على الواقع المر الذى يعيشه عدد كبير جداً من شبابنا ، الشباب المهمش الذى يشعر بالضياع وهذا أخطر مافى الموضوع، لما الولد يقول لها : إنت محساااش بينا ويبقى الكلام طالع من قلبه وتهتز له قلوب كل من سمعه .. لما يقول لها إحنا غلابة وهنضر الدولة بإيه لما نهرب بشنطة ولا دستة هدوم والعربيات بتطلع بالملايين يبقى لازم ندق أجراس الخطر !!

تخيلوا لما لقاء زى ده يتعمل مع الولاد المهربين دول ، ممكن قد إيه يهز الثقة فى مصداقية الدولة ، وخاصة بعد مؤتمر الشباب الطويل العريض اللي شهدته مصر من أيام وحاولنا نصدر للعالم صورة ونماذج من شبابنا اللى يفرح القلب .. لما البلد عن قصد أو بدون قصد تتقاعس عن تنمية المناطق النائية ومحافظات الصعيد تبقى كارثة .. لما الولد يتسأل : هو إنت ليه بتشتغل حاجة حرام ؟ ويرد اومال أشتغل إيه .. وتحس من طريقة كلامه أنه فاقد الثقة وفى منتهى الضياع النفسى والإجتماعى .. لا والمحزن إن الولاد قالوا : إحنا لو لقينا شغل فى بلدنا كان إيه جابنا .. ودى حقيقة وكلام صادق يحط كل مسئول فى البلد أمام تحد كبير وهو تنمية الصعيد .. وخاصة أن الصعيد تقريبا محروم من الخدمات بالقدر الذى جعله طاردا لأهله !!

من ناحية تانية لما رجل أعمال زى نجيب ساويرس يتبنى قضية هؤلاء الشباب اللى كثير من الناس إعتبروهم ( رجالة ) ويبعت محامى يتصالح مع الجمارك ويوجد لهم فرصة عمل شريفة يبقى ما يطلعش إللى يهاجمه ويشكك فى وطنيته لأن دا ببساطة الدور اللى المفروض يقوم به رجال الأعمال أيا ماكان قصده .. ربنا أعلم بالنوايا !!

أمر آخر فى غاية الخطورة ( الفساد ) فساد الموانى والجمارك ” التكية أو المال السايب ” اللى مالوش صاحب إلى متى سوف يظل هكذا .. والسؤال : إلى متى ح يبقى الفساد بهذا الشكل فى الجمارك رغم كل الجهود التى تقوم بها الجهات المعنية ورغم القبض على مدير المصلحة متلبس بالصوت والصورة ، وتكتمل الصورة بعفوية، الولاد إللى إتقبض عليهم فى التحقيق وليس المقابلة التى أجريت معهم لما قالوا ح نضر الدولة فى إيه لما نهرب شنطة هدوم والعربيات بتخرج بالملايين .. كمان ياريت الجهات الرقابية تعلن عن أسماء الناس المقبوض عليها وتفضحهم أمام الرأى العام ؟

آخر حاجة عاوز أقولها لازم يكون هناك تحقيق عادل مع كل من إشترك فى هذه الجريمة جريمة توقيف أطفال دون السن القانونية ووضعهم تحت ضغط نفسي وعصبي وإجراء حوار معهم بالمخالفة للمبادىء التى أقرتها اليونسيف لإجراء مقابلات مع الأطفال وهى إتفاقيات وقعت مصر عليها .. وأعتقد أن هناك نصوص فى قانون الهيئة الوطنية للإعلام تمنع ذلك والسؤال : أين دور ( المجلس الأعلى للأعلام ــ الهيئة الوطنية للإعلام ــ نقابة الإعلاميين ” من تلك المهزله .. أيضا إن ثبت أن هذا اللقاء قد تم بالفعل فى مبنى محافظة بورسعيد فى الدور الثالث كما أفاد بعض أبناء بورسعيد على وسائل التواصل الإجتماعى وأن هؤلاء الأولاد أحضروا لمبنى المحافظة ( بالكلابشات ) يبقى المسئولية هنا على هيئة النيابة العامة والمحافظ اللواء عادل الغضبان الذى سمح بذلك !!

شكرا للرئيس الذى كلف دولة رئيس الوزراء م . مصطفى مدبولى بفتح تحقيق موسع بما ورد فى مقطع فيديو واقعة بورسعيد وتأكيده على حرص الدولة على توفير فرص عمل تتماشى مع متطلبات الحياة

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: