meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

سالم المغربى :- السيسى عازم على تنمية ملموسة وفعالة

سالم المغربى :- السيسى عازم على تنمية ملموسة وفعالة

خاص ع المكشوف

كتب :- أحمد حمدى

قال الدكتور ابراهيم سالم المغربى نائب رئيس المجلس القومى للعمال والفلاحين عن مؤتمر الشباب انطلاق الشباب لغد مشرق ومستقبل طموح بتطلعات تنمية مستدامة فى عصر تميز بالازمات وما خلفتة العولمة من مزيد من البطالة والاستعانة بالاله بدلا من العنصر البشرى ان هناك 20%من دول العالم هى الاكثر ثراء وتستحوذعلى 85%من الناتج الاجمالى للعالم وعلى 84%من التجارة الدولية ويمتلك سكانها 85% من مجموع مدخرؤات العالم لقد تضاعفت الهوة بين ذلك ال20%اى الخمس الذى يعتبر اغنى الدول وال20%الذى يعتبر افقر دول العالم والواقع فان هذة الاحصائيات ايضا دليل فشل مساعدات التنمية والتى تبشر بالانصاف والعدالة بسبب ان تلك المساعدات والمعونات كانت غذائية واستهلاكية لم تكن مساعدات لتنمية ومستدامة.

وأكد ايضا اقامة مشروعات انتاجية لذلك لينقذ نفسة من يستطيع ولكن من هو ذا الذى
سيفلح ان الرئيس السيسى قادر على ان يقلل الفجوة بين اطياف الشعب المصرى بدعمة للشباب واقامة المشروعات التى تتميز بانها مشروعات طويلة الاجل تنمية مستدامة تخدم الاجيال القادمة من الشباب كمحور قناة السويس والمدن الصناعية كالمدينة الصينية والكورية واخيرا الروسية وصحارة ساربيوم تحت قناة السشويس لتعمير وزراعة 100الف فدان بسيناء وجامعة الملك عبد الله بن عبد العزيز وهضبة جبل الجلالة ومشروعاتها السياحية العملاقة واضافة 6 انفاق تحت قناة السويس لتعمير سيناء شمالا وجنوبا لاثبات الجدية فى تنمية شاملة وتعمير سيناء ودمجها ديموجرافيا بسائر انحاء الجمهورية ورواج تجارى وصناعى ومفاعل الضبعة النووى فى خطوة من اجراء الخطواة سواء على المحور السياسى والاقتصادى لاتقل اهمية عن تعمير سيناء وتوفير الطاقة الكهربائيةبدخول اكبر 3محطاة لانتاج الطاقة بالدورة المركبة سيمنز لاضافة 14400ميجاوات لتصبح مصر بعد اضافة مصدر للطاقة الكهربائية وحفر اكثر من 5الاف بئر لزراعة 1.5مليون فدان واكتشافات لحقول غاز عملاقة بعد سداد مديونيات شركات البترول العالمية.

واوضح ان مشروعات اسكان للشباب والقضاء على العشوائيات بجدول زمنى وبناء مليون وحدة سكانية لمختلف الفئات وفوق كل ذلك اعادة تسليح تحديث للجيش وتنوع مصادر السلاح لحماية كل تلك الثروات والمشروعات والحفاظ على الامن القومى وان التحول قد اضحى امرا لا مفر منه ان على كل فرد ان يتحمل قسطا من التضحية ان اللامساوة الاجتماعية يجب ان تكون فى حدود معقولة من خلال اعادة توزيع المداخيل من الفئات العليا لمصلحة الشباب والطبقة الدنيا من الشعب ان وقت التضحيات الضرورية الواجب على الجميع تحمل اعبائها فى عصر الازمات والشدة ان المسائلة فى المستقبل هى “اما ان تأكل أتؤكل”ان التهديد السائد اليوم فهو بلا وجه أن العدو هو نحن ان السيسى يقوم بثورة خضراء ثانية بعد ثورة محمد على ونهضة مصر الاولى لذلك فان الرئيس عازم على تحقيق تنمية ملموسة وفعالة.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: