meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

تطورات خطيرة تغير من خريطة الاعلام المصرى خلال الاعوام المقبلة

تطورات خطيرة تغير من خريطة الاعلام المصرى خلال الاعوام المقبلة

خاص ع المكشوف 

وليد شفيق محمد المصرى

fb_img_1480977453639

كشفت مصادرنا المطلعة عن التفاصيل الخاصة بخريطة الإعلام المصرى خلال المرحلة القادمة . حيث سيقوم رجل الأعمال أحمد أبوهشيمة رئيس مجلس إدارة شركة إعلام المصريين ببيع نسبة ليست بالقليلة من أسهمه فى الشركة التى سيتم طرح أسهمها فى البورصة خلال المرحلة القادمة ( مصادرنا المطلعة أكدت أن نسبة الأسهم التى سيتم بيعها 35 % ) . الجدير بالذكر أن شركة إعلام المصريين أعلنت فى شهر سبتمبر الماضى عن اندماجها مع مجموعة D media , كما قامت مجموعة “إعلام المصريين” بالإستحواذ ” على 51 ٪ من أسهم شركة بريزنتيشن سبورت ” الراعية الرسمية لمجموعة قنوات أون تى فى وقناة الأهلى وقناة النيل للرياضة وغيرها والحاصلة على حقوق بث مسابقة الدورى العام لكرة القدم . أما بالنسبة للمجموعة التى تضم قنوات السى بى سى والنهار فسوف يقوم رجل الأعمال محمد الأمين ببيع كامل أسهمه فى المجموعة وسيتم فض الشراكة مع قنوات النهار , وتؤكد مصادرنا المطلعة أنها ربما تختفى خلال المرحلة القادمة , وسوف يكتفى الأمين بالإحتفاظ بجريدة الوطن اليومية وسوف يبتعد تماماً عن المشهد الفضائى . أما رجل الأعمال نجيب ساويرس فقد قام فى سرية تامة بشراء قناة القاهرة والناس من مالكها طارق نور , وذلك فى محاولة من ساويرس للبقاء فى المشهد الإعلامى . أما بالنسبة لقنوات دريم فهناك سيناريوهين للتعامل مع مالكها رجل الاعمال أحمد بهجت , الأول قيامه ببيع القناة بالكامل أو إجباره على الإستجابة للضغوط المطالبة برحيل الإعلامى وائل الإبراشى عن القناة والبحث عن وجه إعلامى آخر لتقديم برنامج ( العاشرة مساء ) . وفيما يتعلق بقناة المحور فربما يتم الإبقاء عليها كما هى الآن , خاصة أنه ليس هناك أى قلق منها فيما يتعلق بالهجوم أو انتقاد الحكومة والنظام حيث أنه من المعروف أن مالك القناة حسن راتب كان وما يزال رجل كل العصور والأنظمة والإبن المدلل لها . ونفس الحال تقريبا سوف يحدث بالنسبة لقنوات صدى البلد المملوكة لرجل الأعمال محمد أبوالعينين خاصة أن القناة أصبحت الناطقة بإسم النظام والحكومة فى ظل وجود مجموعة من الإعلاميين المحسوبين على الرئيس السيسى وفى مقدمتهم أحمد موسى .
وفى هذا السياق نشير إلى أنه بالنسبة لقناة الحياة فهناك اتجاه لقيام مالكها رجل الأعمال السيد البدوى ببيعها بالكامل لرجال أعمال وأمراء عرب تابعين لبعض الجهات العليا فى دولة خليجية للمشاركة فى ملكية أسهمها وسيتم ذلك بالتنسيق مع جهات نافذة فى مصر .
وبالنسبة لمجموعة قنوات دى إم سى فهناك اتجاه قوى لدعمها من الدولة لتكون مع مجموعة قنوات أون تى فى بديلاً للتليفزيون الرسمى الذى فقد مصداقيته وشعبيته بشكل كبير للغاية . وتم الإتفاق على أن يقوم الإعلامى أسامة كمال والإعلامية ايمان الحصرى بتقديم برنامج (التوك شو ) الرئيسى لقناة دى إم سى فور انطلاقها .
أما فيما يتعلق بإتحاد الإذاعة والتليفزيون (ماسبيرو ) فقد تم وضع خطة لجعله ( يصفى نفسه بنفسه ) أى ترك الحال على ما هو عليه لحين تقليل أعداد العاملين فيه والتى تقلصت من 43 ألف إلى 35 ألف عامل حالياً . ومن المنتظر أن تخرج أعداد كبيرة للمعاش لبلوغها السن القانونية خلال المرحلة القادمة

fb_img_1480977447443

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: