meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

الحلم الضائع

الحلم الضائع

خاص ع المكشوف 

بقلم صلاح الدين

كيف لي
أن أرسمك – هنا
و أنت راحل بلا جهة
كيف لي..؟!
أن أستدعي صوتك
و أنتَ ناي ذبحه الوقت على جرف الوهن !
هذا الموت وحده يشبهك
وأنت تمضي مذعورا تتقنع بالذكرى
و تدنو من فجر حلمت به
فجرا أسميته الوداع
و أسميناه شتات .

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: