meta property="fb:pages" content="332020570480155" /

الإعلامية أميرة فاروق تفتح ملف خطاب الكراهية فى الإعلام العربى فى برنامجها على ضفاف النيل

الإعلامية أميرة فاروق تفتح ملف خطاب الكراهية فى الإعلام العربى  فى برنامجها على ضفاف النيل

fb_img_1480625533352

خاص ع المكشوف 

وليد شفيق

ناقشت الإعلامية أميرة فاروق ظاهرة خطاب الكراهية و العنف و التحريض و أسباب انتشاره فى الإعلام العربى مع ضيوفها د. عبدالله زلطة أ. الإعلام بجامعة بنها و أ. شريف رياض مدير تحرير جريدة الأخبار ، حيث رأى د. عبدالله زلطة أن الإعلام الخاص فى مصر يثير الفتنة بين الشعوب العربية و يحض على الكراهية و يركز على التفاهات و خير مثال لإثارة الفتنة و الكراهية ، قضية نقابة الصحفيين حيث استغل الإعلام بعض الممارسات الخاطئة من أعضاء النقابة فى تهييج الرأى العام ضد الصحافة و الصحفيين. فيما رأى أ. شريف رياض أنه لا يمكن التعميم و لكن هناك برامج معروف أن مذيعيها “بيولعوا” على حد تعبيره ، و من أهم الأسباب لانتشار هذا الخطاب هو الانفلات الأخلاقى الشديدالذى جعل كل شيء مباح بسبب عدم تطبيق ميثاق الشرف الإعلامى
و فى تعليق رياض على قضية النوبة كمثال لخطاب الكراهية ، قال أن الأعلام المصرى تسبب فى تهييج الرأى العام و لكن ما أعطى الفرصة لذلك هو تأخر الدولة فى كشف الحقائق و مصارحة الناس و هى تصرفات غير مسؤولة تتسبب فى إنتاج خطاب الكراهية. و فى سؤال من الإعلامية أميرة فاروق عن الخطاب البديل الذى يجب أن يتبناه الإعلام ليتجنب انجراره لأن يكون طرفاً ما فى صراعٍ سياسيٍ أو طائفىٍ ما ، اتفق الضيفان على ضرورة تبنى الخطاب المتوازن الذى يقوم بعرض وجهتى النظر بميزان الحيادية و الشفافية.

Facebook Comments

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

رأيك يهمنا شارك الان

%d مدونون معجبون بهذه: